اشترك في النشرة الإخبارية لاستقبال المقالات الجديدة

الأربعاء، 21 أغسطس، 2013

حفلة عبد الحليم حافظ قارئة الفنجان كاملة





من كلمات الشاعر نزار قباني وألحان الموسيقار محمد الموجي
جلست والخوف بعينيـها .. تتـأمـل فنجاني الـمقلـوب
قالت يا ولدي لا تحـزن .. الحـب علـيك هـو الـمكتــوب
يا ولدي قــد مات شهيــداً .. من مات فـداءً للمحبــوب

بـصرت ونجـمت كثـيراً لكني لم أقرأ أبــداً
فنجاناً يشبـه فنجانك
بصرت ونجـمت كثــيراً لكني لم أعرف أبـــداً
أحزاناً تشــبه أحـــزانك
مقدورك أن تمضي أبـــدا فـي بـحر الحب بغيـر قلوع
وتكــون حـــياتك طـــــــول العمــــــر كتاب دموع
مقدورك أن تبقى مسجــوناً بيــن المـاء وبيـن النـار
فبرغم جميع حرائقه .. وبرغم جميع سوابقه
وبرغـم الحزن الساكـــن فيــنا ليل نهار
وبرغم الـريح وبـرغـــــم الـجو المـاطر والأعصـار
الحـب سيبقـــى يـــــا ولــدي أحلى الأقـــــدار

بحياتك يا ولد امرأة سبحان المعبــود .. فمهــا مـرسـوم كـالـعنقـود
ضحكتها أنـــــغام وورود .. والشـعر الـغجري المـجنـون
يسافـــر في كل الدنــــــيا
لـكن سمـاءك ممطـــرة وطـــريقك مــدود
ده حبيبــــــة قلبك نائمـــة في قصــر مرصـــــود
من يدخل حجرتها من يطلــــــــب يدها من يدنــو سور حديقتــها
مـــن حــــــــاول فك ضفائــــــــــــــرها مفقـــــود

ستفتش عنــــــــــــــــــها في كل مكان .. وستسأل عنها مـوج البــــــــــــحر
تــــــــــــــــــــــــــــــــسأل فيـــــــــــــــــــــــــــــروز الشــــــــــــــــــطآن
وتجوب بحاراً .. وتفيض دموعك أنـــــهاراً .. وسيكبر حزنك حتى يصبح أشجاراً

وسترجع يوماً مهزوماً مكسور الوجدان .. وستعرف بعد رحيل العمـــر
بأنك كنـــت تــطارد خيط دخان
ده حبيبـــة قلبك ليس لها أرض أو وطن أو عنوان يا ولدي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

ساهم بنشر الموقع و لك جزيل الشكر