اشترك في النشرة الإخبارية لاستقبال المقالات الجديدة

السبت، 24 أغسطس، 2013

كواليس زيارة السادات لإسرائيل


لا تزال أسرار زيارة الرئيس الراحل محمد أنور السادات لإسرائيل تتوالى، فبعد مرور 35 عاما على الزيارة التاريخية، كشف الأرشيف الحكومي الإسرائيلي عن وثائق صُنفت على أنها سرية تتناول مراحل اتفاق السلام بين البلدين.

كان أول تعليق لرئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك مناحم بيجن، بعد إعلان الرئيس الراحل أنور السادات استعداده لزيارة إسرائيل: «لا مزيد من الحروب، لا مزيد من سفك الدماء»، في محاولة منه للرد والإيحاء للرئيس المصري بأنهم على استعداد لقبول دعوة السادات للسلام وزيارة إسرائيل، للاتفاق على شروط اتفاقية السلام بين البلدين، بحسب صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية.

الصحيفة قالت: إن عشرات الوثائق التي كشف عنها الأرشيف الإسرائيلي، تلقي الضوء على ما كان يجري وراء الستار وفي كواليس التوصل إلى اتفاق السلام بين البلدين، خاصة كواليس الزيارة التاريخية التي تسببت في التوصل إلى اتفاق السلام بشكل سريع.

وفي أغسطس 1977، زار رئيس الوزراء الإسرائيلي مناحم بيجن مدينة بوخارست عاصمة رومانيا، حيث التقى هناك الرئيس الروماني نيكولاي تشاوشيسكو، وبعد مناقشات طويلة في موضوع تهجير يهود رومانيا إلى إسرائيل، فاجأ الرئيس الروماني آنذاك بيجن، حين قال له: إن النظام المصري مستعد للمحادثات عن السلام، وقال بيجن حينها: الرئيس تشاوشيسكو قال لي إن السادات مستعد لإجراء لقاء بين ممثلي إسرائيل ومصر، فسألته ما إذا كان الهدف هو اللقاء بين الرئيس المصري وبيني، فأجابني إننا نتحدث في هذه المرحلة عن لقاء ممثلي البلدين ببعضهما فقط.

وعن دور الوساطة الأمريكي الذي لعب دورا في اتفاقية السلام، فقد كشفت الوثائق أن بيجن قال أمام لجنة الخارجية والأمن بالكنيست الإسرائيلي: إن الأمريكان كانوا يشعرون بشيء من عدم الراحة، بسبب عدم مشاركتهم في المحادثات بين الطرفين منذ البداية، إلا أن بيجن استخدم عبارات قوية للثناء على الرئيس الأمريكي، ما دفع كارتر للتدخل، وقال بيجن: أعتقد أنه في هذه المرحلة، لم تكن زيارة السادات ستتم لولا تدخل كارتر.


في مقابلة خاصة مع صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، أجرتها الصحافية المعروفة " سيمدار بيري "، قال الرئيس المصري حسني مبارك إن بلاده تبذل كل جهدها لفك سراح السجناء الفلسطينيين لدى إسرائيل مقابل الجندي جلعاد شاليط، مشيرًا إلى أن إقبال إسرائيل على تغيير الحكومة قد يعطل هذا الموضوع بعض الوقت .

وأكد مبارك أن المسؤولية في هذا الموضوع تقع على الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي وأن مصر تحاول أن توفق بين الجانبين، وقال إن المعلومات المتوفرة لديه تقول إن الجندي الإسرائيلي بخير ، وأعرب مبارك عن اعتقاده بأن القائمين بالأسر يعاملونه معاملة حسنة .

وأشار مبارك إلى أن تعدد الاطراف التي تقوم بالوساطة في هذا الأمر ليس في صالح القضية ، وقال "من يستطيع ان يحل المشكلة فليتفضل ، فهي ليست حكرا علينا ، نحن نساعد ، ونساعد بأمانة، وأي طرف يمكن أن يدخل في الوساطة في هذه القضية لابد وأن يكون له علاقة مع الفلسطينيين لانها مرتبطة بالإفراج عن فلسطينيين والإفراج عن شاليط".

وحول مبادرة السلام العربية قال مبارك "إن التفاوض عادة ما يتم بما يرتضيه الطرفان، وهو السبيل لحل الموضوع ، والسلام مع إسرائيل مرتبط بحل القضية الفلسطينية بالطريقة التي ترضي الطرفين" .

ومضى مبارك قائلاً إنه بمجرد تحقيق السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل سيصبح من حق الدول العربية أن تعيد النظر في العلاقات مع إسرائيل طبقًا لمبادرة السلام العربية.

وحول المحادثات غير المباشرة بين سوريا وإسرائيل أعرب الرئيس مبارك عن اعتقاده بأن سوريا مثل أي دولة عربية تريد أن تعيش في سلام وتريد سلامًا مع إسرائيل.

وفي سياق تعقيبه على من سيشكل الحكومة الإسرائيلية الجديدة قال مبارك إن هذه المسألة تخص الشعب الإسرائيلي ولا أفضل أحدًا عن الآخر

نص المقابلة

وفي ما يلي نص حديث الرئيس حسني مبارك مع الصحفية الإسرائيلية المعروفة "سيمدار بيري " بصحيفة "يديعوت أحرونوت" :

أريد أن أبدأ بموضوع الجندي الإسرائيلي لأنه يشغل الرأي العام الإسرائيلي كثيرًا
مثل هذه الامور تحتاج إلى وقت .. نحن نبذل جهودًا للافراج عنه، ولم نتوقف عن الحديث في هذا الموضوع. وعليكم التحلي بالصبر
وطول البال لأنكم مقبلون على تغيير حكومة... وهذا قد يعطل الامر .
حكومة أولمرت ستبقى لغاية الانتخابات .. يعني ثلاثة أو أربعة أشهر ..
المشكلة أنه لا أحد يريد أن يتخذ قرارا في قضية المسجونين، المسألة مرتبطة بالاسرى الفلسطينيين. وهذه هي المشكلة الموجودة في المباحثات ، نحن حريصون ونبذل كل جهدنا لكي نفك أسرى الفلسطينيين ونفك أسر شاليط .
لقد قلتم سيادة الرئيس ان المسؤولية في الاخفاق "الفشل -الجمود " ليست على .
هذا كان سؤال لأحد الصحافيين من طرفكم .. سأل هل فشلنا؟ ..لا يوجد شيء إسمه فشل مادمنا نعمل ونبذل جهدنا .. الفشل يعني أن يقفل الباب ولا نتحدث في هذا الموضوع ونقول (It's finished) .
ولكن هناك محادثات تجري الآن مثلا في هذه المشكلة ؟
بصفة مستمرة ، في أي لقاءات مع الفلسطينيين ومع الإسرائيليين، الاجهزة عندنا تتناول هذا الموضوع .
ولكن سيادتك قلت ان المسؤولية تقع على الطرف الآخر ، فمن هو الطرف الآخر ، إسرائيل أم الفلسطينيون ؟
الواقع أن المسؤولية تقع على الطرفين ، فحين نحاول الحل مع الفلسطينيين ، يقولون نريد أن تفرجوا عن عدد كبير، ثم إسرائيل تقول لا لن نفرج عن فلان وفلان وفلان .. وهكذا .. ونحن نحاول أن نوفق بين الجانبين.
وما هي أفضل نصيحة للجانب الإسرائيلي من أجل حل هذه المشكلة ؟
أفضل نصحية للجانب الإسرائيلي .. لاتشتتوا جهودكم .. تعدد الأطراف التي تقوم بالوساطة في هذا الأمر ليس في صالح القضية. اذا شعر بعض الأطراف الوسيطة أن هناك عددا من الدول الوسيطة يتولي الوساطة قد يقرر أنه لا داعي للجهود ودعنا نركز على أمور أخرى، لكن طالما أن هناك دولة واحدة مسؤولة.. اذا كانت فرنسا مسئولة وتستطيع حل المشكلة .. (جو آهيد) ليس لدينا أي اعتراض .. من يستطيع أن يحل المشكلة فليتفضل، فهي ليست حكرا علينا، نحن نساعد، ونساعد بأمانة وعارفين ينعمل أيه، وأي طرف يمكن أن يدخل في الوساطة في هذه القضية لابد وأن يكون له علاقة مع الفلسطينيين ، لأنها مرتبطة بافراج عن فلسطينيين والافراج عن شاليط .
هل الرئيس ساركوزي بعت ..
قاطعها مبارك : أنا لا أتحدث عن الرئيس ساركوزي ، هناك كثيرون غير ساركوزي ، كلهم على استعداد أن يبذلوا جهودا للحل ، اللي يقدر يحل يحل.
يحل أو يأتي للطريق المسدود نفسه؟
لا .. اذا كان لن يصل إلى طريق مسدود ويستطيع حل المشكلة أنا شخصيًا سأصفق له.
هل تحملون في هذه المناسبة ، بمناسبة الحديث ، بشرى سارة لوالدي جلعاد شاليط ؟، أخبار في موضوع حالة شاليط الصحية ؟
شاليط بخير - على حد المعلومات المتوافرة لدي - وأظن أنه كان هناك خطاب وصله من والده وقام بالرد ، رد عليه بمعاونة من الرئيس ساركوزي .. ولا أعتقد أنهم يعاملونه معاملة سيئة .
حسب تقديرات سيادتكم ، متى يكون الإفراج ؟ هل هي مسألة أسابيع .. شهور سنوات ؟ ..
هذا أمر يتوقف على الطرفين . وهناك حوار ومفاوضات ، الجانب الفلسطيني يطلب زيادة عدد الأسري الذين سيتم إطلاق سراحهم ..
واسرائيل تعترض على اسماء بعضهم .. وهكذا .. نحن نتمنى أن يحل هذا الأمر اليوم قبل غدا .
وماذا تقولون لوالدي شاليط ؟
أقول لا أعتقد أن الفلسطينيين يمكن أن يضروا بالولد إطلاقا .. وتحت أي ظروف، لأنه شخص ، بني آدم عادي .
بس هو شاليط محجوز من سنتين من دون زيارات ومن دون كل شيء ، هل هناك من خوف على حياته ؟
لا.
أكيد .
أكيد ، لماذا يقتلونه ؟ هما بيفكروا كويس، ويعرفون أنهم إذا قتلوه ستكون العواقب سيئة ..الفلسطينيون ليسوا جهلاء.. والفلسطينيون بيفكروا تفكير كويس ، ويفكرون أنهم يستطيعون المقايضة به على ألف سجين، أما موت شاليط فيعني أن إسرائيل لن تفرج عن فلسطيني واحد ..أنتم في إسرائيل أحيانًا تحسبون حسابات خاطئة.
هناك ناس تقول من وراء الكواليس في إسرائيل إن العملية لن تتم أبدًا بسبب التعنت الإسرائيلي وبسبب أن شاليط أصبح ورقة مساومة بيد الفلسطينيين .
ورقة مساومة من أجل الفلسطينين المسجونين، يعني يفرجون عن الفلسطينيين المسجونين ، إن أفرجوا عنه ، المفاوضات كلها تتم في في هذا الاتجاه .
حضرتك متفائل يعني؟ ..
أنا بطبعي متفائل ، ولكن بعد أن أقوم بتقدير الموقف .

مبادرة السلام العربية

في موضوع مبادرة السلام العربية ، رجل الشارع الإسرائيلي لا يعرف ما هي مبادرة السلام العربية
مرة أخرى تسألني عن مبادرة السلام العربية ، هل فهمها عملية صعبة جدا ؟
لا.. هل ممكن أن سيادتكم تشرحها بكلمات بسيطة
بكلمات بسيطة . جامعة الدول العربية في مؤتمر القمة العربية في بيروت وكررتها في الرياض قالت : إذا تم حل القضية الفلسطينية فإن الدول العربية لن يكون أمامها مانع من التطبيع مع إسرائيل - بدل ما فيه بعضهم كده يقوم بتطبيع غير ظاهري - سيكون تطبيعا عاديا وتبادل سفراء وتعاونا
وزيارات وهكذا ..

عندي ملاحظة سيادة الرئيس .. المبادرة بتقول إن الإنسحاب لخطوط 67 ، مش بس الموضوع الفلسطيني .
التفاوض عادة ما يتم بما يرتضيه الطرفان، وهو السبيل لحل الموضوع، السلام مع إسرائيل مرتبط بحل القضية الفلسطينية بالطريقة اللي ترضي الطرفين..واذا ما تم ذلك ، أي طرف عربي سيقول اذا كان الفلسطينيون والإسرائيليون ارتضوا هذا الحل فما الذي يمكن أن أضيفه؟ بمجرد أن يتحقق السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل سيصبح من حق الدول العربية أن تعيد النظر .
فيه موضوعان يعرقلان ذلك ..
انتم تعقدوا الامور .. وتقولوا لابد وأن نتفاوض مع الدول العربية .. تكلموا كلاما منطقيا يقبله العقل .. لن يجلسوا معكم .. يعني انتم تريدون يا إسرائيل أن تجيئوا بالدول العربية كلها وأنتم تفاوضونهم .. فلنكن منطقيين مع التاريخ يا جماعة . لاتطلبوا شيء حاجة يبدو كأنكم تجلسون العرب وكأنهم تلاميذا .. ستكون مهينة.. لذلك أنا قلت الاتفاقية واضحه .. واذا حدث السلام مع الفلسطينيين سيحل الامر مع العرب تلقائيا .

بس في موضوعين .. موضوع حق العودة الفلسطيني.. السؤال .. يعني الحل هو كالمتفق عليه بين الطرفين .. ماهو عدد اللاجئين الفلسطينيين ؟ وإلى أين يرجعون .
الموضوع اللاجئين الفلسطينيين والقدس كان محل مفاوضات بين عرفات وباراك.. ونحن كنا حاضرين في طابا، وقبل أن يترك كلينتون بثلاثة أسابيع وصلوا لمعادلة لحل المشكلة واتفق عليها الطرفان ، لكن الطرفين كانوا طامعين في المزيد وقالوا لننتظر الادارة الجديدة، وجاءت الادارة الجديدة وقالت لا مش عايزين حاجة من ما أتفق عليه بمعرفة كلينتون ، لدرجة أنا قلت لكوندوليزا هنا في مصر خلال احدي الزيارات ..
ياكوندوليزا ده كان فيه حل موجود من أيام طابا، مخدتوش ليه من الاول ، من بدري أوي من سنتين ثلاثة منذ أن توليت .. ؟ قالت لا ، الإسرائيليون كانوا رافضين .. قلت لها اتفقوا.. الفلسطينيون ونحن كنا شهودا على ذلك ، وأبوعمار وباراك والوفدان اتفقوا في طابا، ونحن لدينا شهود . وارتضوا الاثنين الطرفين . لو كانوا أخذوا بهذه المعادلة وقتها لحلت القضية .

وماهو الحل الامثل في مشكلة القدس ، الحل الامثل في تصور سيادتكم ؟
هناك اقتراحات كتيرة منذ أيام الرئيس السادات مثل أن تكون القدس مدينة مفتوحة وتكون هناك عدة أحياء: حي أرميني وحي إسرائيلي وهكذا .. وكان هناك اتفاق انهم يتركوا لكم حي ويأخذوا الأحياء الأخرى .. وبعد أن توقعوا وتتفقوا على هذا الحل والعملية تمشي فالحياة ستصبح طبيعية بينكم..
بس سيادتك شايف القدس مدينة مفتوحة .. يعني مع رئيس بلدية إسرائيلي في الجانب الغربي ورئيس بلدية فلسطيني في الجانب الشرقي ؟ ومدينة مفتوحة ولا ؟
أعتقد أنها قد تنتهي بأي حال كمدينة مفتوحة ، ولأن فيها الأقداس هناك تشدد من الطرفين .. ولكن بعد أن يصلوا لاتفاق ستصبح الأمور سهلة جدا، سيتفقوا وسيطوروا أسلوب ادارة القدس وهكذا .

لقد مرت 30 عاما على توقيع اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل ؟ ما هي طبيعة العلاقات بيننا اليوم ؟ هل الإسرائيليون يفكروا انها هي لسيت الا علاقات رسمية على المستوى الرسمي ؟
يا سلام ، من الذي يفكر عندكم هكذا ؟
فيه ناس كتير من الرسميين
من الرسميين ؟ ، لا .. هناك رجال أعمال شغالين مع بعض باستمرار، وفي إسرائيل بيحضروا لمصر باستمرار ، وبعض المصريين
أيضا يذهبوا ، علىكم ألا تعقدوا الأمور ، وتظلوا تقولوا انها مجرد علاقات رسمية ، العلاقات تتطور حسب طبيعية الشعوب، وتحتاج إلى وقت لكي يندمجوا، أيام رابين كان رجال الأعمال كنت أقابلهم كثيرا جدا، ورجال أعمال من جانبنا كانوا يذهبوا لإسرائيل كثيرا .

عندي مصدر يبرهن ببرودة العلاقات، السفير الإسرائيلي في مصر انتهت مدة خدمته من شهور ولا أحد في إسرائيل يريد أن يحل محله
الراجل مبسوط هنا.. دعوه هنا.. احنا السفير اللي عندنا هنا راجل كويس وراضيين به .

سوريا وإيران ومغنية
بالرغم من المحادثات الغير مباشرة بين سوريا وإسرائيل ، إسرائيل تشكك في نوايا الرئيس السوري بشار الاسد وعلاقاته الوطيدة مع ايران وحزب الله ونواياهم .
أنتم نتيجة الظروف التي مررتم بها شكاكيين ،، والله هو عاوز يتفاوض معك فلنتفاوض ، متي نقول لا .. لم يكن لدية نية حين يتوقف فجأة عن التفاوض ، اعتقد سوريا مثل أي دولة تريد أنت عيش في سلام ، وتريد سلاما مع إسرائيل .

وفي تصوركم إسرائيل بدها تيجي لاتفاقيات سلام مع سوريا ولا هي لعبة ؟
لعبة من إسرائيل؟ ولا لعبة من الجانب السوري؟
لا ، من الجانب الإسرائيلي .
لا أفتكر.. الجانب الإسرائيلي عايز يعمل اتفاقية سلام مع سوريا ، وإيام رابين كانوا وصلوا لاتفاق .. كل الاوراق كانت خلصت.. أنا متذكر جيدا ، كل الاوراق كانت خلصت لولا أن رابين جاء وقال لي - على حد قول رابين - جالي يوم صباحا هنا، كلمني بالتليفون سبعة صباحا وقال لي عايز أجيلك .. جلسنا وسألني وبعيدين أعمل ايه بقي مع سورية ، أنا اديتهم كل حاجة ، كل الارض وكل الحدود ، محجزتش ميليمتر من الارض ، وبعدين أمال ايه الموضوع ؟ قال عايزين حاجة أفضل عشان يقدروا يقنعوا الرأي العام في سورية لماذا لم يوقعوا اتفاقية مثل اتفاقية مصر بعد 20 سنة منذ أن وقعت مصر الاتفاقية ، فيريدون حاجة مميزة عشان يقولوا للرأي العام احنا اتأخرنا عشرين سنة وخدنا حاجة أحسن من مصر ، قال أديهم ايه ؟ قال دول مش عايزين سفارة عندنا ولا سفارة عندهم ، وهذه هي الحاجة الوحيدة التي يصمم عليها الكنيست الإسرائيلي ،، وأنا لدي أغلبية بصوت واحد فقط 61 ضد 59 السفارات هي التي ستقنع البرلمان الإسرائيلي بأن يوافق على الاتفاقية ، ظلوا مترددين حتي قتل رابين ، والذي قتل رابين لم يكن يريد رابين أن يسلم الجولان .. أظن كلكم عارفين ذلك ، لما قتل رابين كل رئيس وزراء يجيء بعده يخاف أن يأخذ قرارا ، بعدها نتنياهو قال لا أعرف وديعة رابين ، أنا قابلت نتنياهو هنا ، وقلت له رابين قال لي أنا شخصيا . قال " أنا ماليش دعوة ، مقدرش أسيب جبل الشيخ ".

عماد مغنية كان مستهدفا من عدة أجهزة مخابرات في العالم
بس مش الأجهزة المصرية
هل تعتقدون سيادة الرئيس ملابسات القتل ومن الجهة المسؤولة ؟
أولا ، أنا لست جهة تحقيق .. ثانيا ، نحن سمعنا أن مغنية قتل في منطقة صعب الدخول فيها ، لا أستطيع أن أتكهن من الذي قتله.. إسرائيليون أم سوريون أم غير الجنسيات دي ، لأني لست جهة تحقيق ولم يكن حتى يهمني أن أسأل عن ملابسات الحادث .

من المعروف سيادة الرئيس أنه كانت علاقات حميمة بينكم وبين رئيس الوزراء أولمرت .ماذا تقولون لأولمرت وهو يودع منصبه ؟..
أشكره على الفترة اللي قضاها كرئيس وزراء.. وحقيقة كان هناك تعاون كبير بيننا وبينه ، وكان دائما عند كلمته وإذا قال كلمة ينفذها، وهذا ما أتوقعه دائما من القادة الإسرائيليين ، عندما يعطونني وعدا يلتزموا به، هذا ما قلته من قبل لشامير ، أذكر أيام طابا وحكم المحكمة وكلهم قالوا إذا حكمت المحكمة سنلتزم بحكمها وبالفعل حكمت المحكمة ولكن بعد 15 يوما وجدت أنه لا أحد يريد أن يسلم طابا ، فقلت الله يا مستر شامير : أنا أعرف إن إليهود لهم كلمة، وإذا قالوا نعم في حاجة بينفذوها ، رد على وقال ، على طول في ساعتها ، أنا ملتزم بهذا وأعطي تعليمات بالتنفيذ . فالحقيقة أولمرت كان التعاون بيننا وبينه كبيرا والتقينا ببعض كثيرا جدا ، وتعاون معنا في مجالات كثيرة جدا ، ولذلك أنا أحييه وأشكره على المدة اللي قضاها كرئيس حكومة وعلى التعاون الذي تم بيننا وبينه .

الوضع في إسرائيل

هل تنتظرون من أولمرت في أخذ قرارات حاسمة في آخر ولايته ؟
كيف ؟
إنه يأخد قرارات حاسمة في الأيام المقبلة في المسار السوري والمسار الفلسطيني لتمهيد الطريق ..
طبيعة إسرائيل رئيس الوزراء المستقيل والموجود فقط لتسيير العمل، بطبيعته لا يتخذ قرارا حاسما وإلا يتعرض لإنتقاد شديد . . فلا أستطيع القول أنه يمكن أن يأخذ قرارات حاسمة ، لازم يتفق مع الرئيس المنتظر ، وخصوصا إذا لم تتمكنوا من تشكيل حكومة وحتدعوا لانتخابات ، فلا أحد يعرف من سيفوز بالانتخابات .
وما دام إسرائيل ماشية في طريق الانتخابات، حيصير بصورة طبيعية جمود على عملية السلام .
طبعا .
فسيادتكم مش شايف حاجة .
والله مش كويس . فعملية السلام ستظل جامدة لأربع شهور . بعد أن كنا في زخم والمسألة ماشية دلوقتي ، وبناخذ وندي . الآن لن يكون أحد حريص على الإستمرار .. وقد مررنا بهذه الظروف من قبل عند تغيير الحكومة بإسرائيل ..
إذا فشلت ليفني في تشكيل الحكومة ، فتشاهدون منافسة قوية بين ليفني وبين نتينياهو ، أيهما يكون أكثر مفيدا لعملية السلام ؟
الشعب الإسرائيلي يختار من يختاره ، هذا قرار الشعب الإسرائيلي، أنا لا أستطيع أن أتدخل فيه ، ولا أفضل أحد عن الآخر إطلاقا ، ليفني عملنا معها عن قرب ، وهي سيدة حازمة ، وأعتقد أنها إذا أعطت كلمة بتنفذها ، حقيقي - الستات بيبقوا جامدين يا سمدار - وكما ترين أنها بتشكل حكومة ، كانوا عاوزين يبتزوها لكن لم تقبل الإبتزاز ، وقالت لن أشكل حكومة وسأدعو لانتخابات . ليفني سيدة قوية وأنا أحب التعامل مع الأقوياء .
وإذا فاز نتنياهو ، فكيف تسير الأمور بينكم ؟
يجيء نتنياهو .. يجيء أي حد غيره ،، محدش حياخذ منا حاجة ..
هل تعرف سيادة الرئيس ماذا يفكر الإسرائيليون فيكم ؟ لما الإسرائيلي يسمع اسم الرئيس حسني مبارك ، ماذا يخطر في باله ؟
في بال الإسرائيلي ، يخطر في باله السلام والسلام والسلام ، أنا رجل يحب السلام ، أنا رجل حارب من أجل السلام ولا أميل للحرب إطلاقا ، إنما الحرب كانت مفروضة علينا لنحرر أرضنا ، أما والارض قد حررت لابد وأن نحل أي قضية بسلام ، وعندكم طابا مثالا .. طابا لما كانت موجودة كانت ممكن تنشأ حربا ، قالوا تحتاج منك إلى طول بال .. وتكلمت وأصريت على التفاوض عليها والتحكيم ..ولذلك أنا في هذه المناسبة أحيي شيمون بيريز ، كان رئيس وزراء في ذلك الوقت، واتفقنا على سؤال التحكيم تفاديا لأي تعقيدات للمشكلة والوصول إلى حد خطير ، الحقيقة أنا لا أنسى لشيمون بيريز هذا .

في موضوع سيناء ، هناك انذار بالغ الخطورة للإسرائيليين ..
ليس لهذه الدرجة .. انتم بتتخضوا لو فيه نملة ماشية بتخافوا منها .. هيعملوا لكم ايه؟
لا .. فيه انذارات عندنا من خطف وقتل إسرائيليين .
اتقتل إسرائيلي قبل كده ؟ .
اتقتلوا طبعا في طابا
العملية بتاعة طابا كانت عملا ارهابيا ..
ولكن هل سيادتكم تنصحون الإسرائيليين أن يتريثوا الان قبل السفر إلى سيناء بسبب الانذارات ؟
هما يريدون أن يذهبوا إلى أي جزء من سيناء؟ عايزين يجلسوا مع القبائل ، يقوموا بشغل مخابرات..أم سياحة ؟
لا .. على الشواطئ
على الشواطئ ..الشواطئ آمنة، ولو ذهبوا إلى هناك لن يحدث لهم أي ضرر، لكن يشتغلوا شغل مخابرات حتبقي مصيبة ، لما
بييجوا جنوب سيناء أنا بشوفهم في جنوب سيناء مش انتو بتقولوا لهم متروحوش، بييجوا جنوب سيناء وجايين في طيارات شارتر جاية من بره، وجايين في الخطوط اللي جاية من بره ، سواء أردنية أو ألمانية وهذا أمر عادي .
وفي سيناء مش حيكون أكتر من اللي بيجرالكوا في العراق ، عندكو إسرائيليين في العراق كتير، الخطورة في العراق أكتر ولا في سيناء ؟.
شو بيسووا الإسرائيليون في العراق ؟
انتي بتسأليني ؟ الإسرائيلي اللي عنده باسبور أميركاني يقدر يدخل أغلب البلاد، بتسأليني السؤال ده، صعب اني أجيب عليه .
يعني أخطر ؟
لا يمكن أن تكون سيناء أخطر من العراق، لا لا لا ، بييجوا سيناء على الشواطئ، لا أعتقد أن أحدا يمكن أن يتعرض لهم .. حادثة طابا كانت عملا استثنائيا ، مش كل يوم هناك حادثة في طابا، الأمن شغال كويس جدا هناك .
كل أسبوع ، مكتب رئاسة الوزراء في إسرائيل بينشر انذارا للإسرائيليين من سيناء.
الرئيس : بيخولوا مسئوليتهم ، اخلاء مسئولية علشان لو أحد تعرض لأي شيء يقولوا احنا قولنا، النظام ده معمول بيه في العالم كله، لكي لايتهم أحد الحكومة أو يدينهم.

قصة السلام

لنعد إلى أيام نوفمبر 1977، خطاب السادات في مجلس الشعب.
هل أعجبكم خطاب السادات في الكنيست ؟
استمعت للخطاب مثل كل زملائي الصحفيين ، مكنتش فاهمة اللغز .
مش فاهمة ايه ؟
اللغز ، عندما قال انه أنا مستعد أروح لاقصى مكان في العالم وحتي القدس من أجل مبادرة السلام .
لا ، هو مقلهاش في القدس ، قالها في البرلمان المصري . آه . قال اذا كان من أجل السلام أنا مستعد أروح لاقصى بلد في العالم . اذا كان ذلك سيؤدي إلى السلام ، وأنا كنت من المشجعين لذهابه .. أنا كنت في المغرب والجزائر في مهمة لحل مشكلة بينهم ، ورجعت يوم في الاسبوع كان يوم الاثنين ، فقإلى والله يا حسني أنا بفكر في كذا وكذا كذا ،قلت له والله مش حيجري حاجة، اذا كان ده سيؤدي إلى السلام ونحل المشكلة ، ظل يتكلم وقال أنا لو جاتني دعوة سأذهب .. وجاءه بعدها السفير الاميركي بخصوص الدعوة ثم جاءته دعوة من بيجن وقال لا ده يوم السبت مبيشتغلوش ، قعدنا نتكلم في الموضوع ده يوم الثلاثاء ، وأنا نصحته أن يذهب لسورية ، وبالفعل ذهب لسورية لست ساعات وحدث ماحدث وعاد، ثم قال لي يوم السبت مبتشتغلوش ، قلت له : هم عندهم أجازة السبت وأنت عندك العيد الاحد، اقترحت عليه أن يسافر يوم السبت بعد آخر ضوء، أي بعد غروب الشمس وقلت له تطلع من هنا عند آخر ضوء بربع ساعة تكون هناك تصبح الصبح تصلي العيد في القدس، قال والله فكرة ياحسني كويس، وطلع فعلا الساعة السابعة مساء على ما أذكر من مطار أبوصوير، وانا كنت هناك ، الطيارة اتحركت وأنا أخذت الهيلكوبتر راجع القاهرة، وقبل ما انزل القاهرة كان هو وصل تل أبيب - بعد تلت ساعة كان في تل أبيب وبعد أن عاد كان هناك 2 مليون واحد في إستقباله.. أنا كنت معاه .. الناس عاوزه سلام .. الشوارع من أول مطار القاهرة لحد بيتهم ماتقدريش تشوفي الحيطة من عدد الناس اللي موجودة في الشوارع في الاستقبال. استقبلوه لأنه رجل جريء وعاوز سلام.. والسادات كان سابقا لعصره في كل حاجه .

أنا فاكره أنه في البرنامج اللي قبله.. قال أن الرئيس السادات يرجع من القدس إلى الإسكندرية .
قاطعها مبارك .. يرجع منين ؟
يرجع من القدس إلى الإسكندرية .
لا الطيارة متقدرش تنزل الإسكندرية .
هذا مكتوب في الكتب.. وسيادتكم نصحتم الرئيس السادات أن يغير المسار.
قاطعها مبارك قائلا : مطار الإسكندرية ماتنزلش الطيارة البوينج .. الطيارة مليانه ركاب ماتقدرش تنزل هناك لأن المطار كان وقتها صغير ، أما هو كان طالع من الإسماعيلية ونازل القاهرة .. كان لازم يعود إلى القاهرة ليشرح للقيادات المسئولة ماذا تم في إسرائيل .

وسيادتكم بصفتكم طيارا في القوات الجوية قبل الإحالة إلى الحياة المدنية.. هل كنتم مقتنعين من أول لحظه بمسيرة السلام، وبمبادرة السلام مع إسرائيل؟
لا أحد يكره السلام ، السلام هو الحياة وتربية أولادنا ونعيش في أمان ونتحرك في أمان ونعيش في الدنيا ، أما الحرب فهي الدمار والقتل والرعب والإرهاب .. فرق كبير جدا بين الاثنين مين مش عايز سلام ؟

سيادة الرئيس متي سمعتم وعلمتم أول مرة عن مبادرة السلام ؟
كما سبق أن قلت.. أنا كنت في المغرب والجزائر.. وحين عدت قال لي أنا مستعد أروح إسرائيل في بيتهم .. كان قبلها في جولة ، في رومانيا والسعودية ، والشام ولم يقولوا له روح القدس ..إنما مامعناه إن ممكن إسرائيل في أي حاجة ممكن يستمعوا لأنهم عاوزيين سلام هم أيضا ، فجاء لي وأنا كنت في المغرب والجزائر ، ما كنش فيه كلام معاه ومع أي دولة من الدول إنه ينوي الذهاب لإسرائيل ، قال لي أرجع فورا ، رجعت ورحت له على القناطر، قال لي أنا والله بفكر أعمل مبادرة قوية لأننا مش حنفضل نحارب طول عمرنا ، قلت له طيب ميجراش حاجة.. ده ممكن تجيب نتيجة ، أنا بطبعي أصلي كطيار هادي ، نجرب هيجري ايه ، ظل الرجل يفكر ليوم الثلاثاء والكلام ده كان يوم الاثنين ، كان عنده أظن وفد أميركي ، وقال لهم أنا لو جات لي دعوة من مناحم بيجن أنا مستعد أروح في إسرائيل وفي عقر دارهم وأكلمهم عن السلام ، ايتس قال له على طول إنت سيادتك ناوي تروح ؟ قال له والله لو جاتلي دعوة أنا هروح .. وإحنا هانخسر ايه ..هو أنا رايح أحارب ،انا رايح عاوز سلام وبعدين جت له الدعوة أخر النهار، قلت له أنا بأقترح عليك تروح سورية علشان سورية ممكن بعد لو لم تقل لهم سيقولوا ( لو كنتم قلتوا لنا كنا ساندناك ومشينا معاك ) .

كان رد الفعل السوري هو أن الرئيس المصري إتجنن .
"لنكن مجانين.. ولكن من أجل السلام".

عندما كان الرئيس السادات في القدس خلال الزيارة لإسرائيل.. هل كنتم تخافون على حياته ؟
ضحك الرئيس وقال :انتم كنتم خائفين منه حسب ما قرأت في الكتب، والبعض ظن أن الطائرة ستصل وجيمس بوند سينزل منها ويضرب العالم كله، أقول لكم انكم شكاكين دائما نفتعل المؤامرات أبدا ، حين قرأتها ظللت أضحك قلت ان الجماعة الإسرائيليين جالهم حاجة في دماغهم .

كيف يظنوا أن السادات سيخرج من الطائرة ووراءه الصاعقة ورشاشات تقتل الناس وحين يموت هؤلاء الناس سيعني ذلك أن إسرائيل خلصت .. وأننا حققنا السلام ؟، ظللت أضحك طبعا ، السادات نزل بكل احترام.

وبعد 30 سنة من السلام بعد ماتقابلوا الإسرائيليين وتشوفوا الإسرائيليين وتحكوا مع الإسرائيليين.. من هم الإسرائيليين ؟
من قابلتهم كلهم الحقيقة قادرين دائما على أن نتفاهم .. حين نتناقش في أي موضوع يمكن أن نصل لحل .. وحين نصل إلى كلمة فهم دائما يحترمونها .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

ساهم بنشر الموقع و لك جزيل الشكر