اشترك في النشرة الإخبارية لاستقبال المقالات الجديدة

السبت، 24 أغسطس، 2013

صداقة عبد الحليم حافظ والحسن الثاني



عرف العندليب الملك الحسن الثاني منذ كان وليا للعهد، كانت علاقته به في أول الأمر لا تتعدى نظرات متبادلة من بعيد، لكونهما رأيَا بعضهيْما خارج مصر والمغرب. وفي المرة الثانية، التقى به في المغرب بعد أن أصبح ملكا. وقد جمع بينهما -كما عبر بذلك حليم- حب إلهي، ونشأت بينهما صداقة وطيدة منذ ذلك الوقت.

والصداقة المتينة التي كانت بينهما، دفعت الحسن الثاني إلى الإعتراف لعبدالحليم -كما جاء في مذكراته- بكون الملك من محبي الموسيقى، بل ولا يكتفي بسماعها، إنما يؤلف أيضا فيها، ويقود الفرقة الموسيقية، وأن الملك بينما كان يعمل طول النهار ويمارس شؤونه كملك، ويسهر على راحة شعبه، يجنح في الليل إلى سماع الموسيقى.

وكان العاهل الراحل محمد الخامس قد لمس الحب المبكر للموسيقى لدى ابنه الحسن الثاني واندفاعه نحو سماعها وتعلمها، فقال له ذات مرة حسب ما جاء دائما على لسان عبد الحليم في مذكراته:

"يا ولدي، أنا أربّيك وأعلمك كي تكون ملكا، وأنا أعلم أنني أقسو عليك وذلك لأني أريد أن أعلمك أشياء تهم مستقبلك ومستقبل شعبك. أنا أعلم أنك تحب الموسيقى، وأنا مستعد أن أوفر لك كل ما تحتاج إليه مما له علاقة بالموسيقى. فاخترْ، فإما أن تكون ملكا أو تكون موسيقيا، فيأتي يوم ما يُقال فيه أن هناك واحد من العائلة المالكة كان من المفروض أن يصبح ملكا، فأصبح موسيقيا".

وبعد سماع كلام والده، شعر الحسن الثاني بمسؤولية كبيرة جدا، وشرع يعمل ويتعلم كي يكون ملكا ليقوم بمسؤولياته تجاه بلده وشعبه الذي سيكون مسؤولا عنه. بينما اتخذ سماع الموسيقى كهواية في وقت الفراغ القليل وسط أعباء ومسؤوليات العمل الكثيرة.يروي العندليب في مذكراته واقعة وقعت له في المغرب، بحيث أن مطرب مغربي -غنى في مصر آنذاك- ضايقته علاقة حليم والملك الحسن الثاني المتينة، فاجتهد للإيقاع بينهما قصدإفساد هذه الصداقة.

أخبر هذا الشخص الملك أن عبدالحليم غنى في الجزائر ضد المغرب، لكن العندليب لم ينفِ أنه غنى في الجزائرعام 1962، لكنه نفى أنه غنى ضد المغرب. إلا أن الشخص نجح في خطته، فأقنع الملك، حيث تم منع نشر أخباره في الصحف والمجلات المغربية، وكذا منع بث أي أغنية له في الإذاعة المغربية، وغياب أفلامه عن دور السينما.

فقرر عبدالحليم حافظ أن يشرح الحقيقة للملك، فكتب رسالة طويلة يشرح له فيها موقفه، ومن بين ما كتب:

"سمعت أنهم قالوا لجلالتكم أني غنيت في الجزائر ضد المغرب، وهذا غير صحيح. كل ما حدث أني أعددت بعض الأغاني عن كفاح الجزائر ضد الاستعمار الفرنسي، ورأيتُه واجب وطني وعربي بل أعلم أن جلالتكم وبلدكم وجنودكم ساهمتم في هذا الكفاح ضد المحتل الفرنسي، فهل شعب الجزائر لا يستحق المساندة؟ إن الكفاح الجزائري يشرف العرب جميعا، وغنائي للشعب الجزائري كان تعبيرا عن مشاعري كإنسان وفنان".

وطال انتظار عبدالحليم حافظ دون أن يتوصل بأية رسالة من الملك الحسن الثاني، ولكن شيئا فشيئا بدأ يسمع أغانيه تُبَث من جديد في الإذاعة المغربية، ويرى أخباره تنشر مرة أخرى على صفحات الجرائد والمجلات المغربية، ويشاهد ملصقات أفلامه في قاعات السينما المغربية. ويقال أن مطرب مغربي مشهور هو من كان وسيط صلح بين الملك وعبدالحليم بعد 6 سنوات من القطيعة.

وبعد زوال الخصام، وعاد الصفاء إلى صداقة العندليب والملك الوطيدة بعد مرور ست سنوات، سافر عبدالحليم على متن طائرتين خاصتين ضمن كوكبة من الفنانين الكبار كـ: محمد عبد الوهاب، فريد الأطرش، محرم فؤاد، شادية، محمد العزابي، فايزة أحمد، عمر خورشيد، محمد رشدي، شريفة فاضل، نجاة الصغيرة، صلاح ذو الفقار، محمد قنديل، سعاد محمد، بليغ حمدي، محمد الموجي، وديع الصافي وغيرهم... فغنى عبد الحليم -من كلمات محمد حمزة وألحان بليغ حمدي- في القصر الملكي خلال الاحتفالات بالذكرى الأربعين لميلاد الملك سنة 1969 الأغنية الشهيرة:

الماء والخضرة والوجه الحسن

عرائس تختال في عيد الحسن

قال الحمام، لفيت بلاد الدنيا ديا

و لفيت بلاد الدنيا ديا، لفيت بلاد

ورجعت ثاني للمملكة الحرة الأبية

المغربية... العلوية... العربية

عالمغربية يا حمام عالمغربية

عالمغربية أم العيون السندسية

أم الرجال زي الجبال الأطل

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

ساهم بنشر الموقع و لك جزيل الشكر