اشترك في النشرة الإخبارية لاستقبال المقالات الجديدة

الأحد، 13 أكتوبر، 2013

السيرة الذاتية للفنان الكوميدي الراحل إسماعيل ياسين



ولد في محافظة السويس وانتقل إلي القاهرة، في بدايات الثلاثينيات لكي يبحث عن مشواره الفني كمطرب، إلا أن شكله وخفة ظله حجبا عنه النجاح في الغناء، وقد امتلك إسماعيل الصفات التي جعلت منه نجما من نجوم الاستعراض حيث أنه مطرب ومونولوجست وممثل، وظل أحد رواد هذا الفن على امتداد عشر سنوات من عام 1935- 1945 ثم عمل بالسينما و أنتجت لهما أفلام بأسمائهما بعد ليلى مراد، ومن هذه الأفلام (إسماعيل ياسين في متحف الشمع - إسماعيل ياسين يقابل ريا وسكينة - إسماعيل ياسين في الجيش -إسماعيل ياسين بوليس حربي (فيلم) – إسماعيل ياسين في الطيران – إسماعيل ياسين في البحرية – إسماعيل ياسين في مستشفى المجانين

كان "إسماعيل ياسين" منذ صغره يعشق أغنيات الموسيقار "محمد عبد الوهاب" ويحلم أن يكون مطرباً منافسا له، وعندما بلغ عامه السابع عشر اتجه إلى القاهرة وعمل صبياً في أحد المقاهي بشارع محمد على وأقام بالفنادق الصغيرة الشعبية، ثم التحق بالعمل مع أشهر راقصات الأفراح الشعبية في ذلك الوقت، ولكنه لم يجد ما يكفيه من المال فتركها وعمل وكيلاً في مكتب أحد المحامين بحثاً عن لقمة العيش

لما ظل حلم الغناء يراود "إسماعيل ياسين" فذهب إلى بديعة مصابني التي انضم إلى فرقتها للعمل كمونولوجست بعد أن اكتشفه المؤلف الكوميدي "أبو السعود الإبياري" شريك رحلة كفاحه الفنية والذي كون معه ثنائياً فنياً شهيراً وكان شريكاً له في ملهى بديعة مصابني وفي السينما والمسرح

تألق الفنان "إسماعيل ياسين" في فن المونولوج وظل عشر سنوات (1935- 1945) متألقاً في هذا المجال حتى أصبح يلقى المونولوج في الإذاعة، كما اقتحم عالم التمثيل عام 1939م عندما اختاره "فؤاد الجزايرلى" للمشاركة في فيلم "خلف الحبايب"، ثم قدم مجموعة من الأفلام التي لعب فيها الدور الثاني من أشهرها "علي بابا والأربعين حرامي" و"نور الدين والبحارة الثلاثة" و"القلب له واحد"

وفي عام 1945م جذبت موهبة "إسماعيل ياسين" انتباه الفنان "أنور وجدي" الذي استعان به في معظم أفلامه، ثم أنتج له عام 1949م أول بطولة مطلقة في فيلم "الناصح" أمام الوجه الجديد "ماجدة"، وعلى الرغم من أن إسماعيل ياسين كان لا يتمتع بالوسامة إلا أنه استطاع أن يجذب إليه الجماهير حتى أصبح نجماً لشباك التذاكر تتهافت عليه الجماهير، فسعى المنتجين للتعاقد معه حيث بلغ عدد أفلامه 16 فيلماً في العام الواحد وهو ما لم يستطع أن يحققه أي فنان آخر، كما كان البطل الوحيد الذي تقترن الأفلام باسمه

كون الفنان الراحل ثلاثياً من أهم الثلاثيات في تاريخ السينما المصرية مع المؤلف "أبو السعود الإبياري" والمخرج "فطين عبد الوهاب"، وقدم أكثر من 482 فيلماً من أبرزها "إسماعيل يس في الجيش" و"إسماعيل يس في الأسطول" و"إسماعيل يس في مستشفى المجانين" و"ابن حميدو" و"العتبة الخضراء" و"الستات ما يعرفوش يكدبوا" و"ملك البترول" و"المجانين في نعيم"

كما ساهم في صياغة تاريخ المسرح الكوميدي المصري وكون فرقة عام 1954م تحمل اسمه بشراكة توأمه الفني "أبو السعود الإبياري"، والتي ظلت تعمل على مدي 12 عاماً قدم من خلالها ما يزيد علي 50 مسرحية بشكل شبه يومي.

ولكن تعثر المشوار الفني للفنان "إسماعيل ياسين" في العقد الأخير من حياته نتيجة إصابته بمرض القلب، الأمر الذي أدى إلى ابتعاده عن الفن وانحساره عن الأضواء تدريجياً، كما تراكمت عليه الضرائب وأصبح مطارداً بالديون حتى تم الحجز علي العمارة التي بناها بكفاح عمرة ليخرج من رحلة كفاحه الطويلة خالي الوفاض، فاضطر إلى حل فرقته المسرحية عام 1966م ثم سافر إلى لبنان وعمل مرة أخري كمطرب للمنولوج

وعندما عاد إلى مصر محطماً كسيراً عمل في أدوار صغيرة لا تتناسب مع تاريخه الحافل حتى وافته المنية يوم 24 مايو 1972م إثر أزمة قلبية حادة، قبل أن يستكمل دوره الأخير في فيلم بطولة "نور الشريف"، تاركاً على الرغم من زواجه 3 مرات ولداً وحيداً هو المخرج الراحل "ياسين إسماعيل ياسين" من زوجته الأخيرة السيدة "فوزية"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

ساهم بنشر الموقع و لك جزيل الشكر