اشترك في النشرة الإخبارية لاستقبال المقالات الجديدة

السبت، 24 أغسطس، 2013

نور الشريف تاريخ حافل في السينما المصرية والإنتاج التلفزيوني

نور الشريف (28 أبريل 1941 -)، ممثل مصري.

اسمه الحقيقى الكامل "محمد جابر محمد عبد الله". حصل على دبلوم المعهد العالي للفنون المسرحية بتقدير "امتياز" وكان الأول على دفعته عام 1967. بدأ التمثيل في المدرسه حيث انضم إلى فريق التمثيل بها كما كان لاعبا في أشبال كرة القدم بنادى الزمالك ولكنه لم يكمل مشواره مع كرة القدم بسبب حبه للتمثيل الذي اتجه إليه عن طريق الفنان سعد أردش الذي رشحه للعمل معه فأسند إليه دورا صغيرا في مسرحية "الشوارع الخلفيه" ثم اختاره المخرج "كمال عيد" ليمثل في مسرحية روميو وجولييت. وأثناء بروفات المسرحية تعرف على عادل امام الذي قدمه بدوره للمخرج حسن الإمام ليظهر في فيلم قصر الشوق ويحصل عن دوره على شهاده تقدير فكانت أول جائزة يحصل عليها في حياته الفنيه.

ولد في منطقة السيدة زينب وتزوج الفنانه بوسي وتم الطلاق مؤخرا له منها بنتان فقط هما سارة ومي وليس له أبناء ذكور
في السينما و التلفزيون

قام نور الشريف بعدها بعدة أدوار في السينما المصرية رشحته ليصبح أحد نجومها المميزيين. من أفلامه الحديثة فيلم اختفاء جعفر المصري العام 1999 ثم العاشقان الذي قام فيه بالتمثيل والإخراج. ثم فيلم عمارة يعقوبيان كما تألق أيضا في التليفزيون المصري من خلال مسلسلاته الأشهر لن أعيش في جلباب أبى والرجل الأخر وعائلة الحاج متولي وعدة مسلسلات تاريخية أهمها هارون الرشيد وعمر بن عبد العزيز.
الجوائز

حصل على العديد من الجوائز وشهادات التقدير منها "جائزة أحسن ممثل" عن دوره في فيلم ليله ساخنة وعلى جائزه مهرجان نيودلهى عن فيلم سواق الأتوبيس.
الجراة في الدراما

أثار فيلم ليلة البيبي دول  عام 2007 ضجة كبيرة في عالم السينما العربية حيث يؤدي نور الشريف دور سجين في سجن أبو غريب العراقي. وكما في الواقع أدى دوره عاريا تحت التعذيب. وقد دخل السجن كونه مراسل مصري استطاع تصوير إحدى المجازر التي ارتكبتها القوات الأمريكية ضد المدنيين العراقيين. لم تظهر مثل هذه اللقطات في تاريخ السينما العربية سابقا، ومن الناس من أكبر شجاعته على أداء مثل هذا الدور وبمثل هذه الصورة من الواقعية، ولكن استهجنه البعض لظهوره عاريا تماما.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

ساهم بنشر الموقع و لك جزيل الشكر