اشترك في النشرة الإخبارية لاستقبال المقالات الجديدة

الاثنين، 21 أكتوبر، 2013

السيرة الذاتيه للفنان كمال الشناوى


ولد كمال الشناوى يوم 26 ديسمبر عام 1921 بالمنصورة وعمل مدرسا لمادة التربية الفنية (الرسم) بالمدارس الثانوية كما مارس الفن التشكيلى ثم تفرغ للتمثيل حيث كانت بدايته السينمائية عام 1947 فى فيلم (غنى حرب) للمخرج نيازى مصطفى (1911 - 1986) ومن آخر أفلامه فهو (الواد محروس بتاع الوزير) عام 1999 مع الفنانعادل إمام وبعده قدم فيلم ظاظا رئيس جمهورية مع الفنان هانى رمزى.والشناوى الذى قام ببطولة عشرات الأعمال السينمائية والتليفزيونية أخرج فيلما واحدا عام 1965 عنوانه (تنابلة السلطان).


في عام 1948 مثل أول أفلامه "غنى حرب"، وفي نفس العام "حمامه سلام" و"عدالة السماء". في عام 1965 أخرج فيلم "تنابله السلطان" وهو الفيلم الوحيد الذي أخرجه.

قدم كمال الشناوي العديد من الأدوار على مدار حياته والتي تنوعت من الخير للشر والدراما والكوميديا في أكثر من 272 فيلم قدمهم طوال حياته ، أبدع وأيضا أنتجه وفشل في تحقيق تكاليفه. في أدوار الحب والخير يبعث عليك الإحساس برقة حبه واهتمامه بمحبوته لإبداعه في صدق التعبير الذي تميز به، وفي الشر مثل ضابط أمن الدولة بالكرنك وغيره من الأفلام فأعطى شكلا للشر الكامن المختفي وراء طباع هادئة.

شارك في العديد من الثنائيات الناجحه التي تركت الكثير من الأعمال التي لاتنسى فقد قدم ثنائيا مع إسماعيل ياسين ومع فاتن حمامة ومع شادية. وكان آخر أعماله فيلم ظاظا عام 2006


على الرغم من الشائعات التي ترددت عن علاقة "كمال الشناوي" بالفنانة "شادية" إلا أنه لم يحدث بينهما أي ارتباط، بل تزوج من شقيقتها "عفاف شاكر" التي مارست الفن سنوات قليلة ثم اعتزلت، ولكن هذا الزواج لم يستمر طويلاً وانتهى بالانفصال ليتزوج بعد ذلك من السيدة "هاجر حمدي" التي استمر زواجه معها نحو عامين أنجبا خلالهما ابن يدعى "محمد" يعمل بالإخراج.


تمتع الفنان "كمال الشناوي" بموهبة فنية منذ طفولته حيث قدم أول أدواره وهو لا يزال طالباً بالمرحلة الابتدائية من خلال فرقه المنصورة المسرحية، كما كان عاشقاً للفن التشكيلي والتصوير إلى جانب الغناء، قدم أول تجاربه الحقيقية من خلال دور البطولة في إحدى المسرحيات الجامعية بعدما اختاره الفنان "زكي طليمات" الذي أثنى على أداؤه وشجعه علي الاستمرار في التمثيل.

في عام 1984م قدم الفنان "كمال الشناوي" أول أفلامه بعنوان "غني حرب" من إخراج نيازي مصطفى، كما قام بتقديم فيلمين في نفس العام تحت عنوان "حمامة السلام" من إخراج حلمي رفله، و"عدالة السماء" من إخراج أحمد كامل مرسي، وشاركته الفنانة شادية بطولة الفيلمين لتبدأ بينهما رحلة فنية بعد أن شكلا "دويتو" أعجب به الجمهور.

تنوعت أدوار "الشناوي" بين الخير والشر والدراما والكوميديا في أكثر من 300 فيلم طوال حياته الفنية، حيث تميز في دور الفتى الوسيم الذي تقع في غرامه الفتيات مما جعل من حوله يطلقون عليه لقب "دون جوان" نظراً لوسامته وتمتعه بحضور لافت وجذاب على الشاشة، كما تميز في دور رجل الأمن المستبد من خلال شخصية "خالد صفوان" في فيلم "الكرنك".

من أبرز أفلام الفنان "كمال الشناوي" على شاشة السينما "الرجل الذي فقد ظله" و"سر الهاربة" و"زوجة ليوم واحد" و"طريق الدموع" و"الليالي الدافئة" و"اللص والكلاب" و"شمس لا تغيب" و"المرأة المجهولة" و"مدرسة البنات" و"الحموات الفاتنات" و"الإرهاب والكباب" و"الواد محروس بتاع الوزير" و"ملف سامية شعراوي" و"الكرنك" و"طأطأ وريكا وكاظم به" و"ظاظا".

كما خاض "الشناوي" أكثر من تجربة تلفزيونية ناجحة بعد أن بدأ مشواره كممثل بالتلفزيون عام 1977م، ومنها "زينب والعرش" و"هند والدكتور نعمان" و"بيت الأزميرلي" و"أولاد حضرة الناظر" و"لدواعي أمنية" و"العائلة والناس" و"آخر المشوار".

نال الفنان "كمال الشناوي" خلال مشواره الفني العديد من الجوائز حيث حصل علي جائزة شرف من مهرجان المركز الكاثوليكي عام 1960م، وجائزة الامتياز في التمثيل من مهرجان جمعية الفيلم عام 1992م، كما حصل على المركز الثالث في استفتاء أحسن مائة فيلم مصري الذي أجراه مهرجان القاهرة السينمائي عام 1996 بمناسبة مئوية السينما المصرية.

وفي يوم الاثنين الموافق 22 أغسطس لعام 2011م توفي الفنان "كمال الشناوي" عن عمر يناهز 89 عاماً بعد أن قضى أعوامه الأخيرة مستسلماً لكرسي متحرك بعد أن داهمته أمراض الشيخوخة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

ساهم بنشر الموقع و لك جزيل الشكر