اشترك في النشرة الإخبارية لاستقبال المقالات الجديدة

الاثنين، 16 سبتمبر، 2013

حياة عبدالحليم حافظ في أرقام



- ولد حليم في 21 حزيران العام 1929 وكان ترتيبه الرابع بين اخوته اسماعيل، ومحمد وعلية.

- 26 عاما قضاها حليم متربعا على عرش الغناء في مصر والوطن العربي منذ أن بدأ مشواره العام 1952.
- أثناء بروفات اغنية "قارئة الفنجان" اتصل حليم هاتفيا بمؤلف الأغنية الشاعر اللبناني نزار قباني الذي كان يقيم في بيروت في ذلك الوقت أكثر من 15 مرة للتشاور حول كلمات الأغنية واستمرت المكالمات قرابة 10 ساعات.
- استمرت احدى بروفات أغنية "رسالة من تحت الماء" أكثر من 10 ساعات متصلة حيث كان يحضرها حليم وهو جالس على كرسي متحرك بعد اصابته بجلطة في ساقه.
- قدم حليم 120 أغنية عاطفية و 56 أغنية وطنية و 16 فيلما وكانت أغنية "قارئة الفنجان" أكثر الأغاني مبيعا في الأغاني العاطفية و "صورة" أكثر الاغاني الوطنية مبيعا.
- يعد حمد الرجيب الملحن الخليجي الوحيد الذي غنى له حليم من ألحانه من خلاله أغنية "فرحة السمار".
- تعرض حليم طوال حياته الى 22 نزيفا من بينها نزيف تعرض له وهو يغني على المسرح وأجرى خلال حياته 16 عملية جراحية بسبب اصابته بالكبد.

توفي في 30 آذار عام 1977


- حقق فيلمه الأخير "أبي فوق الشجرة" ايرادات خيالية أثناء عرضه في دور السينما التي بلغت 10 دور عرض.
- قبل غنائه لأغنية "صافيني مرة" التي كانت سببا في شهرته غنى العندليب في الفترة من 1950 - 1952 أكثر من أغنية وان كانت لم تنل الشهرة الا فيما بعد ومن بينها أغنية "ظالم" و "لقاء" و "بتقوللي بكره".
- يعتبر الشاعر مرسي جميل عزيز أكثر الشعراء تعاونا مع حليم حيث قدم له 25 أغنية يليه محمد حمزة وحسين السيد فيما يعد الملحن محمد الموجي من أكثر الملحنين الذين تعاون معهم حليم حيث قدم له 47 أغنية يليه بليغ حمدي بــ 26 أغنية.
- قدم حليم مسلسلا اذاعيا وحيدا طوال مشواره هو "أرجوك لا تفهمني بسرعة" مع نجلاء فتحي وعادل امام.
- 47 سنة و 9 شهور و 9 أيام هو عمر العندليب وقت وفاته في 30 آذار عام 1977 في الساعة العاشرة وكان يوافق يوم اربعاء.

• غنّى عبد الحليم من ألحان أستاذه "موسيقار الأجيال" محمد عبد الوهاب 29 لحناً وُولد في عام 1929.

• غنّى عبد الحليم لمصر وللوطن العربي في الأغاني الوطنية 48 لحناً وتوفي وعمره 48 عاماً.

• 16: هي عدد الأفلام التي قام ببطولتها عبد الحليم للسينما ما بين فيلم "دليلة" عام 1955 حتى عام 1969 بفيلم "أبي فوق الشجرة".

• 1956: العام الذي شهد أول نزيف يُصاب به حليم في المعدة، إثر معاناته من مرض البلهارسيا، وكان حليم وقتها مدعواً على الإفطار في رمضان لدى صديق يُدعى مصطفى العريف في منزله.


• 429: هو رقم الغرفة التي لفظ حليم أنفاسه الأخيرة فيها في الدور الرابع في مستشفى منجز كوليدج بلندن ليلة 30 مارس 1977.

• كما تصادف أن عام وفاة حليم في 1977 هو العام الذي توفي فيه نظيره العالمي "ملك الروك أند رول" إلفيس بريسلي.

• يعتبر أول أفلام عبد الحليم "دليلة" هو أول فيلم في تاريخ السينما المصرية يُصوّر بالألوان وبنظام "السينما سكوب"، ورغم ذلك فهو أقل أفلام حليم نجاحاً.


• لا تنسى الفنانة لبنى عبد العزيز "مقلب" عبد الحليم الطريف معها أثناء تصوير فيلم "الوسادة الخالية"، عندما أكّد لها بأن الملوخية تُباع في زجاجات في الصيدليات، ممّا جلعها تسأل عنها في أكثر من صيدلية!

• تُعتبر نادية لطفي من أكثر النجمات اللاتي كنّ على صداقة وطيدة ومقرّبة بعبد الحليم حافظ دوناً عن باقي النجمات اللاتي شاركن في بطولة أفلامه، وكان يناديها بـ "العندليبة الشقراء".

• كان للإسكندرية نصيب كبير من أفلام عبد الحليم حافظ؛ حيت صوّر 4 من أفلامه فيها، أي ما يعادل ربع أفلامه، وهي "موعد غرام" مع فاتن حمامة، و"حكاية حب" مع مريم فخر الدين، و"البنات والصيف" مع زيزي البدراوي، و"أبي فوق الشجرة".

• كما شهدت الإسكندرية ميلاد الحب الوحيد في حياة حليم مع الفتاة الأرستقراطية "ديدي"، لكن لم يشاء القدر أن تُكلّل قصة حبهما بالزواج بسبب وفاتها إثر مرض خبيث في المخ.


• كان عبد الحليم يدرك قيمة الصورة الفوتوغرافية في توثيق مشواره الفني، لذا التقط مصوره الخاص الراحل فاروق إبراهيم له ما يزيد عن المليون صورة في جميع المناسبات والحفلات الغنائية والسفريات، وصور من جميع الأفلام التي مثلها.

• من ضمن بنود وصية حليم أن تظلّ شقته أمام حديقة الأسماك في حي الزمالك بإسمه، وأن تظل مفتوحة لمن يحب أن يزورها من جمهوره أو معجبيه، ويسكنها من يشاء من إخوته مع شحاتة وفردوس أبناء خالته اللذان كانا يخدمانه من وقت أن انتقلا معه من العجوزة إلى شقته في الزمالك.

• 17199: هي عدد الأيام التي عاشها "العندليب الأسمر".

• غنّى حليم في كل البلدان العربية، لكنه كان حريصاً ومغرماً بالغناء في لبنان كل صيف، وكان يعتبر المجال الثاني للحفلات بعد مصر هو لبنان، وكان يتنقّل بحفلاته بين بيروت والجبل، وكان يختار أحسن المسارح مثل مسرح البيسين أو مدرج عالي أو باقي مسارح الجبل.

• لو حسبنا عدد الأغاني التي غنّاها في الأفلام سواء الـ 16 فيلماً أو التي غنّى فيها بصوته فقط تكون 77 أغنية، وتوفي في عام 1977، كذلك بلغ عدد الممثلين والممثلات الأوائل في الأفلام 77 فنان وفنانة.

• حرّر الفنان صلاح نظمي محضراً ضد عبد الحليم، بعدما اختاره في أحد اللقاءات الإعلامية كـ "أكثر ممثل ثقيل الظل"، لكن حليم اعتذر له بعدها وتصالحا، وتنازل صلاح نظمي عن المحضر.

• أثناء تصوير فيلم "أبي فوق الشجرة"، انفجرت الدموع من عيني المخرج حسين كمال، عندما رأى جسد عبد الحليم ولم يخلو جزءً واحداً منه من مشرط الجراحة بسبب العمليات الكثيرة التي أجراها إثر مرض البلهارسيا، وذلك عندما طلب منه حسين كمال الاستعداد لتصوير أحد المشاهد بالمايوه وحليم رفض لهذا السبب، فما كان من حسين كمال إلا أن صوّر حليم بالمايوه، لكن بعد أن لعب الماكياج وزوايا التصوير وطريقة ارتداء الملابس دورها في إخفاء كل جراحه.

• لم يقدّم حليم سوى مسلسلاً واحداً عبر أثير الإذاعة المصرية، هو "أرجوك لا تفهمني بسرعة" في حقبة السبعينيات، والذي شاركه بطولته عادل إمام و"الوجه الجديد" آنذاك نجلاء فتحي.

• أكد الإعلامي مفيد فوزي في القصة التي نشرها في مجلة "صباح الخير" في الستينيات زواج عبد الحليم حافظ من الفنانة سعاد حسني، مستنداً في ذلك على تسجيل صوتي لسعاد، إلاّ أن صديق عمر حليم مجدي العمروسي نفى هذا في مذكراته "أعز الناس" بالدلائل التالية:
- سعاد قالت إن زواجها من حليم كان بعقد عرفي استمر 6 سنوات، ولا يمكن أن يستمر زواج أشهر نجم ونجمة في مصر بسرية تامة لكل هذه الفترة، دون أن يعلم عنه أي أحد.
- أفادت سعاد بأن الزواج جاء عرفياً، وهنا يرد العمروسي على هذا بأن العقد العرفي لابد وأن يكون له شهود يوقعون عليه.
- لم تُطلع سعاد حسني مفيد فوزي على العقد أو صورة منه.
- عندما طلب مفيد فوزي من سعاد حسني ذكر اسم الشهود رفضت ذكر أسمائهم، ولا يُعقل لمن يذكر واقعة زواج عرفي ومعترف بها ومدتها 6 سنوات أن يرفض ذكر أسماء الشهود، إلا إذا لم يكن هناك وجود لهم من الأساس.

• كانت دائماً "كوكب الشرق" أم كلثوم تنادي حليم بـ "الواد ده" لكونها أكبر منه في السن والمقام، حتى بعد أن نشب الخلاف الشهير بينهما في أحد احتفالات ثورة 23 يوليو 1952، وقرر حليم أن يذهب إليها بنفسه لتصفية الخلاف اتصل بها هاتفياً وقال لها: "أنا عبد الحليم حافظ أقدر آجي أشرب معاكي فنجان قهوة يا ست الكل؟"، فردت عليه: "أنا مستنياك يا واد".

• 52: هي عدد الأسابيع التي عُرض فيها آخر أفلام حليم "أبي فوق الشجرة" في سينما ديانا، وهو ثاني أطول مدة عرض يحققه فيلم سينمائي عربي في السينمات من بعد "خللي بالك من زوزو" (53 أسبوعاً).

• غنّى حليم في 6 أفلام بصوته قبل ظهوره السينمائي، هي "فجر"، و"بعد الوداع"، و"بائعة الخبز"، و"أدهم الشرقاوي"، و"المصباح السحري" المدبلج، و"علاء الدين".

• ارتبط عبد الحليم بصداقات وطيدة مع الملوك والرؤساء العرب، منهم العاهل الأردني الراحل الملك حسين بن طلال، الذي قام في إحدى المرات بتوصيل حليم بنفسه بسيارته حتى سلم الطائرة المتجهة إلى القاهرة، والرئيس الجزائري أحمد بن بيلا الذي أمر في إحدى المرات أن يذهب حليم إلى حفلاته في الجزائر بسيارته الخاصة المصحوبة بموتوسكيلات الحراسة، بسبب الزحام الشديد، وتكالب المعجبين عليه.


• نادى بعض الموسيقيين التونسيين حليم بـ "عبد الحليم عامر" إسوةً بعبد الحكيم عامر وزير الحربية في عهد الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر، بعدما نجح حليم وحده في نشر النظام في حفل أحياه في تونس بداخل ملعب كرة اتّسع لـ 28 ألف متفرج.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

ساهم بنشر الموقع و لك جزيل الشكر