اشترك في النشرة الإخبارية لاستقبال المقالات الجديدة

الجمعة، 11 أكتوبر، 2013

اخر مكالمة لعبد الحليم حافظ وشقيقه



قبل سفر عبد الحليم حافظ مباشرة فى رحلة علاجه التى توفى فيها .. قال له شقيقه اسماعيل : انت عارف ياحليم انى مريض بالقلب والموت حق .. ونحن كنا اشترينا مدفنا فى البساتين منذ 16 عاما وام نتم بناءه واحنا لازم نبنيه لانه ممكن يحصل لى حاجة .
فقال عبد الحليم : بعد الشر عليك يااسماعيل ومع ذلك فالموت حق ولازم نبنى المدفن .. ثم قال حليم لوكيل اعماله ومحاميه الاستاذ مجدى العمروسى : لازم نتم بناء المدفن فورا .
وشاء القدر ان يدفن عبد الحليم حافظ فى هذا المدفن .. وكانت اخر مكالمة بين عبد الحليم وشقيقه محمد قبيل وفاته بقليل : ادعى لى يامحمد ان ربنا يخفف عنى الامى اما بالموت واما بالحياة فانا تعبت قوى يامحمد ومش قادر استحمل .
اما شقيقته عليه فكانت معه اثناء علاجه فى لندن وقبيل وفاته بسويعات قال لها : انا انتهيت ياعليه .. ثم طلب منها الذهاب الى شقته الموجودة بلندن .. فلبت طلبه ثم فاضتت روحه الى بارئها فتقدمت الممرضات ليغيرن الملاءة البيضاء وجلبابه الابيض بعد ان غطاهما الدم تماما بجلباب ابيض وملاءة بيضاء لتسدل فوق جثمانه .. وعندما وصلت شقيقته عليه القت عليه نظرة الوداع وقبلته بدمعات بللت وجهه.
وكان عبد الحليم حافظ قد سافر للعلاج بلندن فى الثالث من شهر يناير عام 1977 وتوفى فى تمام الساعة العاشرة من مساء الاربعاء 30 مارس 1977 وخرجت جموع الشعب تستقبل جثمانه وتودعه فى موكب مهيب .

وفاة عبدالحليم حافظ
ولد عبدالحليم حافظ فى 21 يونيو عام 1929 وتوفى فى 30 مارس عام 1977 عن عمر يناهز ال48 عام.
رحل عبدالحليم حافظ بجسده ولكن تبقى أغانيه وأفلامه الجميلة التى أثرت الفن المصرى والعربى موجودة بيننا .
ستبقى فى قلوب الملايين من محبيك يا حليم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

ساهم بنشر الموقع و لك جزيل الشكر